التخطي إلى المحتوى
«جارتنر»: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم يؤثر على سوق الحواسب

أعلنت مؤسسة جارتنر، أن إجمالي عدد الشحنات من الكمبيوترات الشخصية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا فقد بلغ 8.17 مليون جهاز خلال الربع الثاني من العام 2016، بانخفاض 3.4 بالمائة على أساس سنوي.أما آثار انخفاض قيمة صرف اليورو، وما نتج عنه من ارتفاع في الأسعار، فقد تجلت بوضوح في سورق أوروبا الغربية مسجلةً تراجعًا بسيطًا من خانة واحدة. ولم يؤثر خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي على مبيعات الربع الثاني إلا فيما يتعلق بضعف قيمة صرف الجنيه الاسترليني بشكل مطرد منذ أن تم الإعلان عن إجراء الاستفتاء في العام 2015.وشهدت مرحلة ما بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي أداءً شديد الضعف للجنيه الاسترليني مقابل الدولار، وهو ما سيتسبب في ارتفاع الأسعار، التي من المرجح بدورها أن تضغط بشكل تراجعي على مبيعات الربع الرابع من العام في المملكة المتحدة.رغم تصويت المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي، إلا أن انعكاس هذا الأمر لم يكن كبيرًا على توقعات السوق العالمية للكمبيوترات الشخصية خلال الربع الثاني من العام 2016. كما أفاد محللو مؤسسة جارتنر بأن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من شأنه خلق حالة من عدم الاستقرار، ليس على صعيد قيمة صرف العملات فقط، وإنما على الوضع الاقتصادي برمته خارج حدود القارة الأوروبية.
أعلنت مؤسسة جارتنر، أن إجمالي عدد الشحنات من الكمبيوترات الشخصية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا فقد بلغ 8.17 مليون جهاز خلال الربع الثاني من العام 2016، بانخفاض 3.4 بالمائة على أساس سنوي.أما آثار انخفاض قيمة صرف اليورو، وما نتج عنه من ارتفاع في الأسعار، فقد تجلت بوضوح في سورق أوروبا الغربية مسجلةً تراجعًا بسيطًا من خانة واحدة. ولم يؤثر خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي على مبيعات الربع الثاني إلا فيما يتعلق بضعف قيمة صرف الجنيه الاسترليني بشكل مطرد منذ أن تم الإعلان عن إجراء الاستفتاء في العام 2015.وشهدت مرحلة ما بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي أداءً شديد الضعف للجنيه الاسترليني مقابل الدولار، وهو ما سيتسبب في ارتفاع الأسعار، التي من المرجح بدورها أن تضغط بشكل تراجعي على مبيعات الربع الرابع من العام في المملكة المتحدة.رغم تصويت المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي، إلا أن انعكاس هذا الأمر لم يكن كبيرًا على توقعات السوق العالمية للكمبيوترات الشخصية خلال الربع الثاني من العام 2016. كما أفاد محللو مؤسسة جارتنر بأن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من شأنه خلق حالة من عدم الاستقرار، ليس على صعيد قيمة صرف العملات فقط، وإنما على الوضع الاقتصادي برمته خارج حدود القارة الأوروبية.
أعلنت مؤسسة جارتنر، أن إجمالي عدد الشحنات من الكمبيوترات الشخصية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا فقد بلغ 8.17 مليون جهاز خلال الربع الثاني من العام 2016، بانخفاض 3.4 بالمائة على أساس سنوي.أما آثار انخفاض قيمة صرف اليورو، وما نتج عنه من ارتفاع في الأسعار، فقد تجلت بوضوح في سورق أوروبا الغربية مسجلةً تراجعًا بسيطًا من خانة واحدة. ولم يؤثر خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي على مبيعات الربع الثاني إلا فيما يتعلق بضعف قيمة صرف الجنيه الاسترليني بشكل مطرد منذ أن تم الإعلان عن إجراء الاستفتاء في العام 2015.وشهدت مرحلة ما بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي أداءً شديد الضعف للجنيه الاسترليني مقابل الدولار، وهو ما سيتسبب في ارتفاع الأسعار، التي من المرجح بدورها أن تضغط بشكل تراجعي على مبيعات الربع الرابع من العام في المملكة المتحدة.رغم تصويت المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي، إلا أن انعكاس هذا الأمر لم يكن كبيرًا على توقعات السوق العالمية للكمبيوترات الشخصية خلال الربع الثاني من العام 2016. كما أفاد محللو مؤسسة جارتنر بأن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من شأنه خلق حالة من عدم الاستقرار، ليس على صعيد قيمة صرف العملات فقط، وإنما على الوضع الاقتصادي برمته خارج حدود القارة الأوروبية.
أعلنت مؤسسة جارتنر، أن إجمالي عدد الشحنات من الكمبيوترات الشخصية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا فقد بلغ 8.17 مليون جهاز خلال الربع الثاني من العام 2016، بانخفاض 3.4 بالمائة على أساس سنوي.أما آثار انخفاض قيمة صرف اليورو، وما نتج عنه من ارتفاع في الأسعار، فقد تجلت بوضوح في سورق أوروبا الغربية مسجلةً تراجعًا بسيطًا من خانة واحدة. ولم يؤثر خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي على مبيعات الربع الثاني إلا فيما يتعلق بضعف قيمة صرف الجنيه الاسترليني بشكل مطرد منذ أن تم الإعلان عن إجراء الاستفتاء في العام 2015.وشهدت مرحلة ما بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي أداءً شديد الضعف للجنيه الاسترليني مقابل الدولار، وهو ما سيتسبب في ارتفاع الأسعار، التي من المرجح بدورها أن تضغط بشكل تراجعي على مبيعات الربع الرابع من العام في المملكة المتحدة.رغم تصويت المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي، إلا أن انعكاس هذا الأمر لم يكن كبيرًا على توقعات السوق العالمية للكمبيوترات الشخصية خلال الربع الثاني من العام 2016. كما أفاد محللو مؤسسة جارتنر بأن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من شأنه خلق حالة من عدم الاستقرار، ليس على صعيد قيمة صرف العملات فقط، وإنما على الوضع الاقتصادي برمته خارج حدود القارة الأوروبية.

Powered by WPeMatico

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *