التخطي إلى المحتوى
شركة جوجل تستغني عن مشروع نظارة الواقع الافتراضي المستقلة

قررت جوجل إيقاف مشروعها لتطوير خوذة واقع افتراضي كاملة ومستقلة، وبحسب موقع Recode فإن سبب إيقاف المشروع تغيير جوجل لخططها ورغبتها بالتركيز أكثر على الواقع الافتراضي عبر منصة الهواتف الذكية وليس الحواسب الشخصية وأجهزة الألعاب كما هو الحال مع vive من htc و أوكولوس.هذا الأمر منطقي من قوقل بعد أن كشفت في مؤتمر المطورين عن منصة Daydream VR للواقع الافتراضي التي ستنظم الأمور على منصة الهواتف الذكية بمختلف الزوايا وهي مبنية على نظام أندرويد. وبكل الأحوال كان مشروع النظارة المستقلة الجديد ضمن مشاريع مختبر إكس التجريبية وإغلاقها أمر اعتيادي حيث سبق أن أغلقت عدة مشاريع في مرحلة ما من تطويرها.الجدير بالذكر أن مشروع الخوذة أو النظارة المستقلة كان يعمل عليه 50 موظف ما بين مهندس ومبرمج وكانت قوقل تعمل على تطوير نظام تشغيل جديد وخاص مختلف عن أندرويد.هذا لا يعني أن جوجل ستتخلى عن الواقع الافتراضي، بل على العكس فإنها ستحشد المزيد من الموارد من موظفين وأموال وتقنيات وخبرات لتركز أكثر على الواقع الافتراضي عبر الهواتف الذكية من خلال تشجيع تطوير خدمات وتطبيقات بدلاً من تشجيع صنع خوذ باهظة الثمن
قررت جوجل إيقاف مشروعها لتطوير خوذة واقع افتراضي كاملة ومستقلة، وبحسب موقع Recode فإن سبب إيقاف المشروع تغيير جوجل لخططها ورغبتها بالتركيز أكثر على الواقع الافتراضي عبر منصة الهواتف الذكية وليس الحواسب الشخصية وأجهزة الألعاب كما هو الحال مع vive من htc و أوكولوس.هذا الأمر منطقي من قوقل بعد أن كشفت في مؤتمر المطورين عن منصة Daydream VR للواقع الافتراضي التي ستنظم الأمور على منصة الهواتف الذكية بمختلف الزوايا وهي مبنية على نظام أندرويد. وبكل الأحوال كان مشروع النظارة المستقلة الجديد ضمن مشاريع مختبر إكس التجريبية وإغلاقها أمر اعتيادي حيث سبق أن أغلقت عدة مشاريع في مرحلة ما من تطويرها.الجدير بالذكر أن مشروع الخوذة أو النظارة المستقلة كان يعمل عليه 50 موظف ما بين مهندس ومبرمج وكانت قوقل تعمل على تطوير نظام تشغيل جديد وخاص مختلف عن أندرويد.هذا لا يعني أن جوجل ستتخلى عن الواقع الافتراضي، بل على العكس فإنها ستحشد المزيد من الموارد من موظفين وأموال وتقنيات وخبرات لتركز أكثر على الواقع الافتراضي عبر الهواتف الذكية من خلال تشجيع تطوير خدمات وتطبيقات بدلاً من تشجيع صنع خوذ باهظة الثمن
قررت جوجل إيقاف مشروعها لتطوير خوذة واقع افتراضي كاملة ومستقلة، وبحسب موقع Recode فإن سبب إيقاف المشروع تغيير جوجل لخططها ورغبتها بالتركيز أكثر على الواقع الافتراضي عبر منصة الهواتف الذكية وليس الحواسب الشخصية وأجهزة الألعاب كما هو الحال مع vive من htc و أوكولوس.هذا الأمر منطقي من قوقل بعد أن كشفت في مؤتمر المطورين عن منصة Daydream VR للواقع الافتراضي التي ستنظم الأمور على منصة الهواتف الذكية بمختلف الزوايا وهي مبنية على نظام أندرويد. وبكل الأحوال كان مشروع النظارة المستقلة الجديد ضمن مشاريع مختبر إكس التجريبية وإغلاقها أمر اعتيادي حيث سبق أن أغلقت عدة مشاريع في مرحلة ما من تطويرها.الجدير بالذكر أن مشروع الخوذة أو النظارة المستقلة كان يعمل عليه 50 موظف ما بين مهندس ومبرمج وكانت قوقل تعمل على تطوير نظام تشغيل جديد وخاص مختلف عن أندرويد.هذا لا يعني أن جوجل ستتخلى عن الواقع الافتراضي، بل على العكس فإنها ستحشد المزيد من الموارد من موظفين وأموال وتقنيات وخبرات لتركز أكثر على الواقع الافتراضي عبر الهواتف الذكية من خلال تشجيع تطوير خدمات وتطبيقات بدلاً من تشجيع صنع خوذ باهظة الثمن
قررت جوجل إيقاف مشروعها لتطوير خوذة واقع افتراضي كاملة ومستقلة، وبحسب موقع Recode فإن سبب إيقاف المشروع تغيير جوجل لخططها ورغبتها بالتركيز أكثر على الواقع الافتراضي عبر منصة الهواتف الذكية وليس الحواسب الشخصية وأجهزة الألعاب كما هو الحال مع vive من htc و أوكولوس.هذا الأمر منطقي من قوقل بعد أن كشفت في مؤتمر المطورين عن منصة Daydream VR للواقع الافتراضي التي ستنظم الأمور على منصة الهواتف الذكية بمختلف الزوايا وهي مبنية على نظام أندرويد. وبكل الأحوال كان مشروع النظارة المستقلة الجديد ضمن مشاريع مختبر إكس التجريبية وإغلاقها أمر اعتيادي حيث سبق أن أغلقت عدة مشاريع في مرحلة ما من تطويرها.الجدير بالذكر أن مشروع الخوذة أو النظارة المستقلة كان يعمل عليه 50 موظف ما بين مهندس ومبرمج وكانت قوقل تعمل على تطوير نظام تشغيل جديد وخاص مختلف عن أندرويد.هذا لا يعني أن جوجل ستتخلى عن الواقع الافتراضي، بل على العكس فإنها ستحشد المزيد من الموارد من موظفين وأموال وتقنيات وخبرات لتركز أكثر على الواقع الافتراضي عبر الهواتف الذكية من خلال تشجيع تطوير خدمات وتطبيقات بدلاً من تشجيع صنع خوذ باهظة الثمن

Powered by WPeMatico

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *